الإرتباط هو معامل إحصائي تقع قيمته بين + ١ وهو ارتباط إيجابي كامل و – ١ وهو ارتباط سلبي كامل .

فعلى سبيل المثال إذا كان معامل الارتباط بين مؤشرين +١ فهذا يعني انه يوجد إرتباط ايجابي بشكل كامل،

فإن ارتفاع المؤشر الأول ب + ١٠ % فإنه من المتوقع أن يرتفع المؤشر الثاني بنفس نسبة ارتفاع المؤشر الاول ب +١٠ %، والعكس.

أما إذا كان الارتباط  – ١ فإن هذا يعني انه يوجد ارتباط سلبي بشكل كامل،

فإن إنخفض المؤشر الأول ب  – ١٠ % فإنه من المتوقع أن يرتفع المؤشر الثاني بنفس نسبة إنخفاض المؤشر الاول ب + ١٠ %، والعكس.

سوف يتضح ذلك اكثر بالنظر في علاقات الارتباط التالية بين المؤشر العام والدولار والنفط.

الارتباط

 

بالنظر الى الجدول السابق والذي تم اعداده بناء على علاقة الارتباط correl الشهرية والتي تمت دراستها لفترة 130 شهر من مايو 2004 الى فبراير 2015 يتضح التالي:

1. ان العلاقة طردية بين النفط والمؤشر العام تاسي. “علاقة موجبة”.

2. ان العلاقة عكسية بين المؤشر العام والدولار “علاقة سالبة”.

3. ان العلاقة عكسية بين النفط والدولار “علاقة سالبة”.

 

قياس قوة العلاقة:

1. يتضح ان اقوى علاقة هي تلك العلاقة العكسية والتي تجمع بين اسعار النفط وقيمة الدولار الامريكي وتقدر قيمة هذه العلاقة ب -0.48

بمعنى انه لو ارتفعت قيمة الدولار ب 10% فان النفط “crude” سيهبط بمقدار – 4.80%.

2. ان العلاقة الايجابية الوحيدة هي تلك التي تربط بين المؤشر العام السعودي و النفط “crude” والتي تقدر ب + 0.37

وهذا يعني انه لو ارتفعت اسعار النفط ب 10% فان المؤشر العام السعودي سيرتفع بمقدار + 3.7%.

 

هل المؤشر العام في قمة ام في قاع؟

 

الرسم البياني التالي هو شارت شهري يجمع النفط crude و الدولار و المؤشر العام السعودي،

وهي توضح العلاقة الطردية بين النفط والمؤشر العام السعودي.

والعلاقة العكسية بين النفط والمؤشر العام السعودي من جهة و الدولار من جهة اخرى.

cats

 

اختم الحديث بسؤال …..

هل نحن في قمة ام في قاع ؟

 

تمنياتي للجميع باستثمارات موفقة.