كثيراً ما لفت انتباهنا المقولة الشهيرة في عالم الأسواق المالية ” بيع في عز التفاؤل واشتري في عز التشاؤم “. ولقد بذل المركز جهداً كبيراً للوصول الى مؤشر رقمي يترجم هذه المقولة على ارض الواقع، وذلك من خلال دراسة سلوكيات المتداولين في السوق السعودي. ولقد خرج المركز بمؤشر لا يزال تحت التطوير اطلقنا عليه اسم ” مؤشر التفاؤل والتشاؤم”.

يقوم هذا المؤشر بدراسة نفسيات المتداولين في السوق ليوضح هل نفسيات المتداولين في السوق متفائلة ام متشائمة، واذا كانت النفسيات متفائلة هل هناك افراط في التفاؤل والعكس. 

” مؤشر التفاؤل والتشاؤم” :
منطقة موجبة وهي تمثل التفاؤل ” فوق الخط الاسود الظاهر على الرسم البياني”. ومنطقة سالبة وهي تمثل التشاؤم ” تحت الخط الاسود الظاهر على الرسم البياني”. 

منطقة التفاؤل بدورها تنقسم الى قسمين رئيسين هي:

تفاؤل محمود ” بين الخط الاسود والخط الازرق الظاهر على الرسم ” وتفاؤل مفرط ” فوق الخط الأزرق”. وكذلك منطقة التشاؤم تنقسم الى قسمين هما تشاؤم محمود “جني أرباح” ” بين الخط الاسود والخط الاحمر الظاهر على الرسم ” وتشاؤم مفرط ” انهيار” ” تحت الخط الاحمر”.

لقد وضعنا لكم نتائج مؤشر “التفاؤل والتشاؤم ” في الرسم البياني التالي، وهو مرفق تحت شارت السوق و يوضح لنا ان السوق متفائل هذه الايام بين الخط الاسود والخط الازرق. 
وقد اقترب السوق السعودي جداً جداً جداً من ان يكون في مرحلة تفاؤل مفرط فوق الخط الازرق، وهنا تكمن الخطورة، وهنا نطبق البيع في عز التفاؤل.

New Picture

 

لقراءة المؤشر:

بين الخط الاسود والازرق منطقة تفاؤل ايجابي” نوصي عندها بالاحتفاظ بالسهم. فوق الخط الازرق افراط في التفاؤل “سلبي” نوصي عندها بالبيع والخروج. 
بين الخط الاسود  والاحمر منطقة تشاؤم “سلبي” نوصي عندها بالاحتفاظ بالكاش. تحت الخط الاحمر افراط في التشاؤم “ايجابيي” نوصي عندها بالشراء. لقد تم كتابة هذا الموضوع والمؤشر العام عند 9775 نقطة.

المشتركين معنا في الدورات التدريبية سيحصلون على نسخة من المؤشر.