مؤشر بورصة الهند SENSEX ودخول المستثمر الاجنبي

بداء السماح للمستثمر الاجنبي للدخول في اسواق البورصة الهندية ابتداءً من عام 2003عندما كان مؤشر SENSEX الهندي عند مستوى 3400 نقطة.

وبدات حدة دخول الاموال الاجنبية الى السوق الهندي تزداد في اعوام 2004 و 2005، وفي تلك العامين تحددت بشكل واضح معالم الشركات المستهدفة من المستثمرين الاجانب.

وفي نهاية العام 2005 انتهى الكثير من المستثمرين الاجانب من بناء مراكز استثمارية في الشركات الهندية، عندها زادت حدة ارتفاع المؤشر الهندي SENSEX حيث ارتفع المؤشر الهندي من بداية 2003 الى نهاية 2005 من مستويات 3400 نقطة الى 9300 نقطة وكانت نسبة الارتفاع 173% .

كل تلك الارتفاعات حدثت فقط عند بداية الشراء من 2003 الى 2005 ولم تكن هي النقاط المستهدفة للمستثمر الاجنبي
بل ان الهدف ابعد، ثم واصل المؤشر الهندي SENSEX رحلته الصاعدة من 2003 الى بداية 2008 حيث ارتفع المؤشر من 3400 الى 20900 نقطة وذلك قبل حدوث ازمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الامريكية.

ومع مطلع العام 2008 وبداية انتشار شرارة الرهن العقاري انهار السوق الهندي من 20900 نقطة الى 8500 نقطة.

ثم ماذا حدث ؟

نعم لقد حدث الانهيار ليس للسوق الهندي فحسب بل لمعظم اسواق العالم، ولكن المستثمر الاجنبي بطل القصة عرف اين يستثمر أمواله، فسرعان ماحدث ارتداد للسوق الهندي بعد الانهيار وتحديداً في نهاية عام 2010 رجع السوق الهندي الى قمته السابقة عند 20900 نقطة.

وعند كتابة هذه المقالة فان اخر اغلاق لمؤشر SENSEX الهندي كان عند مستويات 26400 .
القصة في سطور:

ارتفع المؤشر الهندي من 3400 نقطة في عام 2003، الى ان وصل الى 26400 نقطة كاخر اغلاق، بارتفاع بلغ 23000 نقطة، ونسبة ارتفاع بلغت 676% .

 

الهدف من الموضوع التالي:
1. نحن نفتح نافذة على المستقبل ولكن لا نضمنه.
2. نبحث عن الفرص في الاسواق، فالمستثمر الاجنبي عندما دخل الى الاسواق الهندية كان يبحث عن ماتتميز به هذه البلد عن سائر بلاد العالم وقد وجدها تتميز في صناعة البرمجيات و وجه استثماراته الى هذا القطاع، وسيفعل ذلك المستثمر الأجنبي عندما يدخل الى أي سوق في العالم، سيبحث عن اهم ماتميز به تلك الأسواق.

هذه صورة للمؤشر الهندي في بداية دخول المستثمر الأجنبي من عام 2003 الى تاريخ اليوم

 

صورة جديدة