حقائق يكشفها التحليل المالي عن قطاع البتروكيماويات لعام 2016

التالي تحليل مالي لقطاع البتروكيماويات، ويقوم هذا التحليل على منهج استخراج النسب المالية وشرحها من القوائم المالية لشركات القطاع عن عام 2015. والنسب المالية هي أرقام لها دلالات معينة في تحليل القوائم المالية، هذه النسب يتم استخراجها و استنباطها بقسمة رقمين (بندين) موجودين في القوائم المالية.

عند النظر إلى أي نسبة مالية، يتبادر إلى الذهن عدة أسئلة. “لماذا؟”، “ما الذي تعنيه هذه النسبة؟”، “ماذا يستفاد من هذه النسبة؟” وغيرها من الأسئلة. لذلك في هذا الموضوع عند استخراجنا أي نسبة مالية سوف نجيب على هذه التساؤلات وكيف يمكن للنسب المالية ان تقارن اداء الشركات وماهي افضلها.

تم استخراج النسب المالية التالية من القوائم المالية السنوية لشركات قطاع البتروكيماويات عن عام 2015.

قطاع البتروكيماويات:

يتألف قطاع البتروكيماويات من 14 شركة، وتعد شركة سابك هي قائد القطاع واكبر شركاته حيث تمثل الشركة 46.53% من وزن مؤشر القطاع، بينما تعتبر شركة كيمانول اصغر شركات القطاع بوزن يبلغ 0.70%.

1

المبيعات:

حققت شركات قطاع البتروكيماويات مبيعات قدرها 231.7 مليار ريال عن عام 2015، وقد حققت شركة سابك أعلى مبيعات في القطاع حيث استحوذت الشركة على 63.9% من مبيعات القطاع عن عام 2015.

الرسم البياني التالي يوضح الفروقات الشاسعة بين شركة سابك وباقي الشركات في القطاع من حيث المبيعات، ونحن تعمدنا ان نظهر نسبة استحواذ كل شركة في السوق لنضع النقاط على الحروف للمستثمرين.

2

1. نسبة إجمالي الدخل:
هو أحد النسب المالية الأكثر أهمية لقياس ربحية الشركة. وهذه النسبة تعكس العلاقة بين إجمالي المبيعات وتكلفة المبيعات، وتشير نسبة اجمالي الدخل إلى الهامش المتوفر لامتصاص تكاليف البيع والإدارة وغيرها من المصاريف والخسائر للوصول إلى صافي الربح. وكلما زادت نسبة اجمالي الدخل كلما قلت كلفة المبيعات وبالتالي زادت قدرة الشركة على امتصاص المصاريف الأخرى وتحقيق صافي ربح اعلى.

3

من الرسم البياني السابق نلاحظ ان نسبة إجمالي الدخل (لقطاع البتروكيماويات) 24.4%, وافضل الشركات من حيث هذه النسبة هي شركة سافكو حيث تبلغ نسبة إجمالي الدخل 58.8%، اما اقل الشركات من حيث نسبة إجمالي الدخل هي شركة نماء بنسبة اجمالي خسارة تبلغ  5.4% وذلك عن العام المالي 2015.

2. معدل العائد على الأصول أو الموجودات : 

يمكن لمعدل العائد على الأصول “الموجودات” أن يقدم للمستثمر فكرة عن أداء استثمار الشركة لأصولها أو موجوداتها. فكلما ارتفع هذا المعدل دل ذلك بشكل عام على كفاءة إدارة الشركة في استثمار أصولها.

4

من الرسم البياني السابق نلاحظ ان معدل العائد على الأصول (لقطاع البتروكيماويات) يبلغ 3.6%, وافضل الشركات من حيث هذه النسبة هي شركة سافكو حيث يبلغ العائد على الأصول لهذه الشركة 23.8%، اما اقل الشركات من حيث العائد على الأصول هي كيمانول بمعدل عائد سالب يبلغ – 5.3%.

3. معدل العائد على حقوق المساهمين: 

يقيس معدل العائد على حقوق المساهمين نسبة أرباح الشركة إلى مجموع حقوق المساهمين فيها. وبشكل عام ، كلما ارتفع معدل العائد على حقوق المساهمين دل ذلك على قوة أداء الشركة، واستمرار ارتفاع هذا المعدل لفترة طويلة يدل على حسن إدارة الشركة.

5

من الرسم البياني السابق نلاحظ ان معدل العائد على حقوق المساهمين لقطاع البتروكيماويات يبلغ 8.7%، وافضل الشركات من حيث هذه النسبة هي شركة المتقدمة حيث يبلغ العائد على حقوق المساهمين 28.4%، بينما اقل الشركات من حيث العائد على حقوق المساهمين هي التصنيع بعائد سالب يبلغ  17.9%.

4. معدل دوران الأصول أو الموجودات: 

يقيس هذا المعدل كفاءة الشركة في استخدام اجمالي أصولها “موجوداتها” لتحقيق المبيعات، وكلما ارتفع هذا المعدل دل ذلك على كفأه الشركة في استخدام أصولها لتحقيق المبيعات.

 1111

بالنظر الى الرسم البياني السابق نجد ان نسبة دوران الأصول (للقطاع) يبلغ 39 هللة، وهذا يعني ان كل ريال من أصول القطاع يحقق 39 هللة مبيعات. وافضل الشركات من حيث هذه النسبة هي شركة المتقدمة حيث يبلغ معدل دوران الأصول للشركة 62 هللة بمعنى ان كل ريال من أصول شركة المتقدمة يحقق 62 هللة مبيعات. اما اقل الشركات من حيث معدل دوران الأصول فهي شركة الصحراء حيث ان كل ريال من أصول شركة الصحراء يحقق 17 هللة مبيعات.

5. نسبة السعر إلى المبيعات:

تحقق الشركة عائداً في كل مرة تقوم فيها ببيع سلعة أو خدمة حتى ولو لم تحقق ربحاً، ويُنظر لنسبة السعر إلى المبيعات على أنها وسيلة لتقدير قيمة الشركة بناءً على حجم عوائدها. وبشكل عام كلما انخفضت نسبة السعر إلى المبيعات للشركة كان الاستثمار أفضل.

7

بالنظر الى الرسم البياني السابق نجد ان نسبة السعر الى المبيعات (للقطاع) يبلغ 1.42 ريال. وهذا يعني ان كل 1.42 ريال نستثمرها في قطاع البتروكيماويات سوف يحقق القطاع في المقابل ريال واحد من المبيعات، وافضل شركة بين هذه الشركات من حيث هذه النسبة هي شركة بترورابغ حيث تبلغ نسبة السعر الى المبيعات 36 هللة. بمعنى ان كل 36 هللة تستثمرها في شركة بترورابغ سوف تحقق الشركة في مقابلها ريال واحد من المبيعات.

6. معدل دوران المخزون:

يقيس هذا المعدل مدى كفاءة وفاعلية إدارة المخزون، وكلما زاد هذا المعدل كلما كان ذلك في صالح الشركة، حيث تستطيع الشركة ان تحقق أرباحاً كبيرة باستخدام هامش ربح أقل من الشركات المماثلة والتي لديها نسبة دوران مخزون أقل ، وهى ميزة تنافسيه كبيرة يمكن الاستفادة منها. ويشير انخفاض معدل دوران المخزون إلى انخفاض نسبة المبيعات وبالتالي تراكم المخزون السلعي. حيث إن وجود فائض في المخزون يمثل استثماراً بعائد صفر، كما أنه يعرض الشركة إلى مخاطر انخفاض في مستوى أسعار المواد.

8

بالنظر الى الرسم البياني السابق نجد ان معدل دوران المخزون (للقطاع) يبلغ 4.06 مرة، وافضل شركة في القطاع من حيث هذه النسبة هي شركة المتقدمة حيث يبلغ معدل دوران المخزون للشركة 12.86 مرة. وهذا يعني ان شركة المتقدمة تقوم ببيع مخزونها وتجديده كل عام اكثر من 12 مرة بينما شركة كشركة التصنيع تقوم ببيع مخزوناتها وتجديدها في العام 2.44 مرة فقط، وهذا يعد مؤشر مهم لمعرفة انشط الشركات بيعاً لمنتجاتها في قطاع البتروكيماويات، حيث تعد شركة المتقدمة شركة نشيطة، وان الشركة تنتج وتبيع، اما شركة ك شركة التصنيع الوطنية شركة خاملة في بيع منتجاتها.

7. متوسط فترة الاحتفاظ بالمخزون : 

هو عدد الأيام التي تحتفظ فيها الشركة بمخزونها في المخازن، ومن الطبيعي انه كلما قلت عدد أيام احتفاظ الشركة بمخزونها كلما دل ذلك على قدرة الشركة على بيع منتجاتها ويدل على كفأه إدارة التسويق في الشركة، والعكس صحيح.

9

بالنظر الى الرسم البياني السابق نجد ان متوسط فترة الاحتفاظ بالمخزون (لقطاع البتروكيماويات ) يبلغ 90 يوم في السنة. وافضل شركة في القطاع من حيث هذه النسبة هي شركة المتقدمة حيث يبلغ متوسط فترة الاحتفاظ بالمخزون للشركة 28 يوم في السنة، وهذا يعني ان المخزون لا يبقى في مخازن شركة المتقدمة سوى 28 يوم في السنة ليتم بيعه والتخلص منه، وهذا قد يفيد كذلك في انه يوجد طلب عالي على منتجات الشركة، وهذا بلا شك يعد امر إيجابي. بينما نلاحظ ان شركة التصنيع تعاني من عملية بيع منتجاتها وذلك لأن مخزون الشركة يبقى في المخازن لمدة 149 يوم في السنة حتى تتمكن الشركة من بيع منتجاتها.

8. نسبة السيولة: 

تقيس نسبة السيولة قدرة الشركة على سداد ديونها قصيرة الاجل، وإذا كانت نسبة السيولة للشركة أكبر من 1 فهذا يعني أن الشركة قادرة على تغطية التزاماتها ونفقاتها التشغيلية قصيرة الأجل وهذا مؤشر جيد، اما اذا كانت نسبة السيولة اقل من 1 فهذا يعني ان الشركة قد تواجه مشاكل في العام القادم وقد تتعثر في سداد الديون قصيرة الاجل.

10

9. العائد على السهم من صافي الأرباح : 

هو العائد المحقق عن السهم الواحد من صافي ربح الشركة ومن الطبيعي ان افضل الشركات هي اكثرها عائد.

11

10. العائد على السهم من اجمالي الأرباح: 

ولتحقيق الفائدة المرجوة من الفقرة السابقة راينا ان نضيف العائد على السهم من اجمالي أرباح الشركة لعمل المقارنة، حيث ان العائد على السهم من اجمالي الربح هو العائد المحقق من نشاط الشركة الرئيسي.

12

11. مكرر الأرباح:

لقياس أرباح الشركة منسوباً إلى سعر سهمها يلجأ المستثمرون إلى النظر فيما يسمى بنسبة السعر إلى الربح. ويتم الإشارة لنسبة السعر إلى الربح في الشركة أحياناً بالمضاعف، فكلما كان مكرر الأرباح اقل كلما كان الاستثمار مجدي اكثر بشرط ان لا يكون مكرر الأرباح بالسالب.

13

12. القيمة الدفترية للسهم: 

تقيس القيمة الدفترية للسهم حقوق المساهمين في الشركة، وكلما زادت القيمة الدفترية للسهم كلما دل ذلك على قوة الشركة مالياً وقدرتها على مواجهة الازمات الاقتصادية او المالية مستقبلاً.

14

أخيرا، عند اختيار الشركة المراد الاستثمار بها يفضل ان يقو المستثمر بدمج كافة المؤشرات المالية السابقة و قراءة اخبار الشركة والتوسعات المستقبلية.

كيف يتم حساب النسب المالية، وكيف يمكن لك اتخاذ القرار الاستثماري، كل هذا ستجده في دورة التحليل المالي التي سيعقدها المركز على الرابط التالي:

دورة التحليل المالي والتحليل الفني والتحليل الرقمي

تمنياتنا للجميع باستثمارات موفقة ……….

مدير المركز

خالد الزايدي